منوعات

كل ما تودّ معرفته عن التحليل السياسي

يجذب التحليل السياسي اهتمام العديد من متابعي الأخبار السياسية ومشاهدي القنوات الإخبارية بانتظام، وما تشمله من منصات التواصل الاجتماعي، ذلك لما للتحليل السياسي من دور مهم وأساسي في تحريك الرأي العام، وتشكيله، وتوجيهه، إضافة إلى ما يقدّمه من رؤى وتوجهات وتوقعات مختلفة.

تابع القراءة لتكتشف المزيد عن التحليل السياسي.

ما هو التحليل السياسي؟

لا بد من معرفة ماهية التحليل السياسي قبل الخوض في المزيد عن المعلومات والتفاصيل عنه.

يعد التحليل السياسي مهنة تهدف إلى تنوير الأذهان وتقديم خدمة مجتمعية معرفية، ترتكز على النزاهة والأمانة العلمية. وعلى الرغم من ظهور الكثيرين ممن يدعون اتقان التحليل السياسي في عصرنا الحالي، إلأ أنّ للمحلل السياسي المختص العديد من الصفات التي يجب أن يتمتع بها، ذلك حتى يقدم تحليلاً سياسياً ذو مستوى رفيع.

لكن، ما هي أهمية التحليل السياسي؟

أهمية التحليل السياسي

 على الرغم مما ذكرناه سابقاً حول أهمية التحليل السياسي، سنتطرق الآن إليه بالتفصيل.

بيع سيارتك الان في سوق السيارات مجانا بيع سيارتك الان في سوق السيارات مجانا

للتحليل السياسي أهمية بالغة، خاصة في عصرنا الحالي الذي يتمتع بوافر كبير من المعلومات؛ إذ يواجه كل من يريد الاطّلاع على حدث سياسي معين تحدي كمّ المعلومات غير المحدود واللانهائي على كافة وسائل التواصل والإعلام، القديم منها والحديث على حدّ السواء.

إذاً، في عالم وفرة المعلومات التي تضع القارئ والمُطّلع في حيرة من أمره، يأتي دور التحليل السياسي الذي يقوم على توضيح الأحداث السياسية من مختلف جوانبها، والتي تشمل:

  • الجانب التاريخي.
  • الجانب الجغرافي.
  • جانب العلاقات الدولية.
  • الجانب الاقتصادي.
  • الجانب الثقافي.

مع توضيح الجوانب أعلاه جميعها، يتم رسم صورة أوضح عن الأحداث السياسية أياً كانت، فتقدم للقارئ أو المُشاهد معرفة شاملة وعميقة، تتميز بالحيادية؛ إذ يجدر بالمحلل السياسي أنْ يكون حيادياً في استعراضه للمعلومات، وألا يسمح لميوله الشخصية بأنْ تعترض حياديته في الطرح للمتلقي حتى يحصل على تحليل سياسي حيادي موضوعي بحق.

إضافة إلى ذلك، من المهم توظيف ذات الحيادية في التوقعات التي يقدّمها المحلل السياسي، حيث يتمحور عمل المحلل السياسي بشكل كبير في عرض التوقعات التي تستشرف الأحداث القادمة. ومن الجدير بالذكر أنّ التوقعات في التحليل السياسي تزداد دقة إذا كانت على المدى القريب، حيث تقل دقة في حال كانت توقعات على المدى البعيد؛ إذ تتغير الكثير من الظروف والأحداث التي تؤثر على الأوضاع الحالية وبالتالي التوقعات بعيدة المدى.

كما تتمثّل أهمية التحليل السياسي أيضاً في ما تقدّمه من معلومات حصرية لا تتوافر لعامة الناس – والتي يحصل عليها المحلل السياسي من صنّاع القرارات – وعرض هذه المعلومات ودمجها بتلك المتاحة للعامة. يؤدي هذا الدمج إلى استعراض رؤية شاملة للمشاهدين والقرّاء، وبناء التوقعات الوجيهة عليها.

شروط وصفات المحلل السياسي

شروط وصفات المحلل السياسي
شروط وصفات المحلل السياسي

 لقد ذكرنا أعلاه وجوب اتصاف المحلل السياسي بمجموعة من الصفات، ذلك حتى تؤهله لتقديم تحليل سياسي متقن، ودقيق، وواضح، ومن هذه الصفات والشروط كل من الآتية:

  1. دراسة العلوم السياسية أو أي تخصص آخر ذو علاقة؛ إذ إنّ تقديم التحليل السياسي من غير ذوي الاختصاصات الملائمة لا يقدّم تحليلاً سياسياً ذو جودة عالية.
  2. الانتماء إلى المراكز والمؤسسات البحثية أو الثقافية؛ يعزّز هذا الانتماء الموثوقية التي يجب أ،ْ يتصف بها المحلل السياسي.
  3. الحيادية؛ والبُعد عن الميول الشخصية في التحليل السياسي ليكون موضوعياً.
  4. المصداقية والأمانة.
  5. المعرفة الواسعة والعميقة بالعلوم ذات العلاقة بالسياسة؛ مما يشمل الثقافة، الحضارات، التاريخ، الجغرافيا، العلاقات الدولية، وغيرها الكثير.
  6. التحدث بأكثر من لغة؛ مما يساعد على الاطلاع على المواد السياسية المكتوبة والمصورة بلغتها الأصلية، والاطلاع على المواد السياسية المطروحة في دول متنوعة.

 

 

اتركي رداً

زر الذهاب إلى الأعلى